مطعم نونا.. قصة نور عمر صاحبة أول مطعم من منازلهم

في البدء كانت فكرة فصارت حلما قبل أن يتحول لحقيقية على الأرض، ويخرج «مطبخ نونا» للنور.. هذا ماحلمت به نور عمر، لتدشن مشروعها الخاص والمبتكر، تعتمد فكرته لأول مرة على طبخ وتجهيز الوجبات في مطبخ البيت وتوصيله ديليفري للزبائن، لتجمع بذلك بين الحسنيين بضمان وجبات نظيفة وكاملة العناصر وفي نفس الوقت تقلل الاعتماد على تناول الوجبات الجاهزة والتي تضر أكثر مما تنفع.

نور عمر، نشرت فكرتها على مواقع التواصل الاجتماعي ولاقت نجاحا كبيرا وتشجيعا من رواد الفيسبوك الذين طالبوها بالاستمرار حتى تنفيذ مشروعها وحجز كثير منهم وجبات “أون لاين”، لتصله حتى باب البيت.

النفيس أهم حاجة في الأكل بجانب النظافة» هكذا أكدت الشيف نور عمر لـ «الهانم»، مضيفة أن الفكرة أتتها مع دخول البلاد في أزمة كورونا كبقية دول العالم، واعتماد كثيرين على الأكل خارج المنزل، وهو ما افتقدوه مع تطبيق الحظر، وانها فكرت في عمل وجبات من المنزل أكثر جودة وأمانا من تلك الجاهزة «تيك أوي»، أو في مطاعم لاتحسن النظافة.

وأضافت نور في حديثها  انها مسؤولة عن الطعام الذي تبيعه للزبائن لانها هي من تطبخه وتصنعه لذا تحرص على أن يكون على أعلى مستوى.

وعن نجاح الفكرة والمشروع قالت إنها تدين بذلك لأصدقائها ورواد الفيسبوك الذي شجعوها على المضي قدما وتشجيعها عن طريق الرسائل، مشيرة انها بدأت بالفعل في تقديم الوجبات المختلفة والتي لاقت قبولا واستحسانا من الزبائن سواء من ناحية الطعم أو الأسعار.

نور عمر تعمل أيضا إعلامية ومقدمة برامج، بينما يبقي إعداد الطعام هوايتها الكبيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق