17 عامًا مرت على المأساة.. ليلة قتل فيها السويدى الفنانة ذكرى بـ 21 رصاصة

فى نهاية شهر نوفمبر من عام 2003، استيقظت القاهرة على خبر مقتل الفنانة ذكرى على يد زوجها أيمن السويدى الذى أطلق عليها 21 طلقة من سلاحه الآلى فى منطقتى الصدر والبطن، وبعدها توجه إلى صديقه ومدير أعماله عمرو الخولى، فأصابه بـ20 طلقة، ثم قتل خديجة زوجة

الخولى بـ14 طلقة، ثم وضع السلاح فى فمه وأطلق رصاصة واحدة على نفسه اخترقت المخ، ليسدل الستار على مذبحة مروعة هزت الرأى العام العربى كله، نظرا لحيثية القاتل والمجنى عليها، الفنانة ذكرى التى أطربت شعوب العرب بأعذب الأصوات.

محققو المباحث استمعوا إلى شهادة الخادمة أمل التى كانت فى المنزل وقت أن عاد السويدى مخمورا بعد قضاء سهرة فى مطعم «بلوز» الذى يملكه، بينما كانت ذكرى فى منزلهما بمنطقة الزمالك، بعمارة «سرايا السلطان» التى كانت مسرح الجريمة، عندما وقعت بينهما مشادة كلامية طلب منها خلالها ترك العمل بالفن، بسبب غيرته الشديدة عليها، إلا أنها رفضت، واحتد النقاش بينهما، حتى فوجئ الموجودون بالسويدى يخرج رشاشا آليا «كلاشينكوف» ويطلق الرصاص بعشوائية صوب جسد ذكرى.

وعثر رجال المباحث بمكان الحادث على أربع قطع سلاح، الأول رشاش أسود اللون غير معلوم الماركة، والثانى طبنجة «سميث»، والثالث طبنجة «كولت» ساقية، والرابع طبنجة «كولت» عادية، قبل أن تأمر نيابة قصر النيل بنقل الجثث إلى مشرحة زينهم والتحفظ عليها.

ماتت ذكرى وهى لم تتعد الـ37 عاما من عمرها، وزاد من لغز الجريمة تعقيدا انتحار أيمن السويدى الذى مات ولم يعلم أحد السبب وراء ارتكابه هذه المذبحة على هذا النحو البشع.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق