كيف تؤثرين على شخصية ابنك؟.. «الهانم» تخبرك بالتفاصيل

 

قد لا تدري الأمهات أن ابنها الصغير وهو ينمو ويطبر ليصبح رجلاً ناضجاً، وشخصيو مستقلة أنه استمد منها في كل مراحل شخصيته وأن جزءا منها يعكس شخصية الأم نفسها. لكن كيف تؤثر الأم على شخصية ابنها وإلى أي مدى.. التفاصيل في السطور التالية..

1- تحديد الأهداف
الأم هي من تحدد الأهداف في حياة ابنها وتحدد له الأهداف السامية التي يجب أن يتحلي بها وكذلك الأهداف الأخرى السيئة التي يجب أن يبتعد عنها، وأن حب الناس ومساعدتهم هو محور الحياة التي تدور بدورها حول فعل الخير ومساعدة الأخرين.

2- بما لاشط فيه أن الأم هي المعلمة الأولى في حياتها طفلها بمجرد شعوره بالأشياء وبداية الاستيعاب، فالابن يكتسب قيمته الذاتية عندما تستمع له الأم باحترام، فيشعر أنه ذكي، وأن حديثه يستحق الاهتمام والإنصات، وهو ما يمنحه الشخصية الجادة.

2- الإيمان بالله

الأم هي المدرسة الأولى كما ذكرنا وتشكل جزءا مهما في شخصية الطفل بغرسها المباديء الدينية لدى طفلها، وأن تخبره أن للكون
إله يحبه والأم هي من توثق علاقته بالخالق، وكذلك توثّقين علاقته بالخالق، وتغرسين فيه قيم القبول والحب.

3- القدوة

الأم هي المدرسة التي تلهم ابنها بأداب التعامل مع النفس والأخرين فحين تعتذرين منه عن أخطائك تجاهه، أن تتعلّمي من أخطائك ولا تكرريها، هذا يعلّمه قيمة التسامح والغفران، كما ينمّي داخله شجاعة الاعتراف بالخطأ، وشجاعة الاعتذار، وهي كلها من أساليب التربية السليمة.

4- رجلاً صالحاً

الأم هي الوحيدة بحكم طول فترة مكوثها مع الابن الذي تمنحه القوة والأساسيات ليصبح رجلا صالحا في محيطه ومجتمعه، وأن رعاية الآخرين بما لا يتقاطع مع مصالحنا وأهدافنا هو هدف سامٍ، ونبيل ويجب أن يكون كذاك دائما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق