خبيرة لغة جسد: مبارك عقله حاضر ولم يفقد الثقة في نفسه

اليوم الأربعاء، توجهت أنظار المصريين والعرب إلى محكمة الجنايات المصرية لرؤية الرئيس الأسبق مبارك ومرسي، في قاعة واحدة أحدهما شاهد وأخر سجين على عكس المشهد تماما منذ سنوات قلة.

الرئيس الأسبق حسني مبارك أدلى بشهادته اليوم أمام محكمة اقتحام السجون المتهم فيها محمد مرسي الرئيس السابق، وعلى الرغم من تجاوز مبارك حاجز التسعين من العمر فإنه بدا متذكرا الأحداث وحاضر الذهن حسب تأكيد خبراء حركة الجسد.

وتقول رغدة السعيد، خبيرة في لغة الجسدلـ “الهانم”: مبارك أكدت هيئته انتماءه للمؤسسة العسكرية، بما يطغى على كلامه، وهذا ظهر عندما أكد طلب الحصول على موافقة في شهادته بقضية اقتحام الحدود، من رئيس المحكمة المستشار محمد شيرين فهمي، بل وإصراره عليها في كل سؤال.

وأكدت “السعيد”، أن هذا دليل على أنه واع وحاضر الذهن ولياقته الذهنية ليست متأثرة بتقدمه فى السن على وجه الإطلاق.
وتابعت الخبيرة: السن بيخفي تعبيرات الوجه، ولكن نبرة الصوت ثابتة واستخدامه لحركة رأسه ووضع يده على ذقنه، وتظهر رعشه في اليد اليسرى ورفع كف يده لأعلى ليجيب بالتأكيد على الإجابة، واستخدمها كثيرا في إجاباته، خاصة في واقعة خطف رجال الشرطة.

وظهرت أيضا كف يده اليسرى تشير لأسفل بأنه لا يعلم شيئا عن التخريب حينما قال “معنديش معلومات عن التخريب وكانت هيصة” وقتها أشار بيديه الاثنتين، وهذا يشير إلى وعي كامل بالكلام عندما انفعل وهو يتحدث عن الشرطة.

ولفتت خبيرة الجسد إلى أن “وضع اليد على الذقن لازمة عند مبارك ويظهر بها في معظم صوره، ولكن هذه الحركة تُقرأ في لغة الجسد (حالة من الإنكار)، وهو شخصية انفعالية بمعنى أن تعبيراته تظهر على جسده”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق