صانعة الحلم.. هبه عبدالرؤوف صاحبة «براند كنوز» تطمح للعالمية

حوار: مصطفى العطار 

مصممة الجلود الشرقاوية هبه عبدالرؤوف، انا “غاوية هاندميد و باحبه من زمان لكن بدايتي مع الجلد كانت عن طريق مبادرة الست المصرية، و مؤسستها رحيمة الشريف.. و رحيمه دي حدوته مصرية حلوة ” الست الجدعه بزياده اللي كانت سبب في نجاح ستات كتير والمبادره هي البيت الكبير اللي جامع محبي الهاند ميد وحولتهم من ستات بيوت لسيدات مجتمع اصحاب مهنه جميله وراقيه”.

وأضافت فى حوارها لـ”الهانم”، علاقتي بالهاند ميد من صغري علاقة مثيرة فيها شد و جذب فاشتغلت في حاجات كتير زي الكروشيه و ساعدني على كده اني باحب الرسم والتلوين وكمان الدوت ارت واستغليت هوايتي مع الجلد والتطريز وتنسيق الورد وعمل بوكيهات منه واخيرا اتعاملت مع الجلد الطبيعي وحبيته جدا ونجحت فيه ..

واضافت :” ثم انضميت للمبادره واتعلمت صح ومارست المهنه كنت باسافر علشان اتعلم واتحملت تعب السفر طول فترة الكورس علشان متعة الهاندميد و لقيت اقبال كبير علي شغلي الحمد لله شجعني اني اكبر من شغلي واعمل صفحه و اطلقت عليها اسم ” كنوز ” واتعامل مع الناس “.

مستطردة، “كمان بعد ما بقيت مدربه في المبادره انا و تقى اختي الحمد لله او تم تتويج  الرحله مع الهاند ميد بالنجاح الاكبر وهو تدريب 15سيدة مصرية من محافظة الشرقية على تصميم و صناعة الجلود و اصبحوا حاليا مصممات جلود و اندمجوا مع المجتمع و مع سوق العمل و بنعمل كلنا سوا إتحاد صناع جلود الشرقية اللي اصبحت منهج في مبادرة الست المصرية   “.

واختتمت متحدثة عن حلمها بلغة يملأها الأمل :” حلمي براند كنوز يصبح براند عالمي و منتجاتي الجلدية تطوف العالم تعبر عن الفنان المصري “.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق