د .خالد صقر- يكتب عن: تأثير التكنولوجيا على الأطفال

 

هل يمكن أن يصل الأطفال إلى مرحلة الإدمان مع أجهزتهم الإلكترونية؟

للإجابة على التساؤل يجب علينا أن نسلم أولا بأن التكنولوچيا سلاح ذو حدين، وأن لها جوانب ايجابيه،وأخرى سلبية عند الإفراط فى استخدامها ومن سلبياتها أنها قد تصيب الأطفال بعدة أمراض إن جاز التعبير.

أهم مخاطر التكنولوجيا على الأطفال أنها تؤثر على طريقة نمو أدمغة الأطفال وبدوره يؤثر على نسبة تركيز الأطفال، بالتالي التسبب في ضعف التحصيل العلمي والفشل الدراسي.

ومن سيئات الاستخدام المفرض للتكنولوجيا على الأطفال هو الإصابة (بالنوموفوبيا) وهى الشعور بالخوف من قضاء اليوم بدون هاتفـ فضلا عن رفع مستويات التوتر والعنف والعدوان خاصة عند مشاهدة أفلام العنف.

الأبحاث أثبتت أن الأطفال الذين يقضون ساعات أمام الهاتف الذكي أو التليفزيون قبل سن سنتين أكثر عرضة لإصابتهم بالتوحد، أيضا ثمة مشكلات قد تصيب الأطفال مثل تأخر النطق وحدوث مشكلات فى التواصل.

كما تسبب استخدام الأجهزة التكنولوجية بكثرة مع الأطفال في إصابتهم بالكسل والخمول الجسدى والفكرى، نتيجة زيادة نسبة الدهون فى الجسم فيصاب الأطفال بالسمنة.

أيضا من الأعراض الخطيرة التي تصيب الأطفال ضعف المناعة وفقدان الشهية فى بعض الأحيان، بالإضافة للعزلة الاجتماعية وقلة التواصل الاجتماعى والاضطرابات العاطفية والانفعالات الغير سوية، كما يصاب الصغار بتقلبات المزاج بصورة مستمرة والقلق واليأس.

مشكلات الاستخادم الزائد للأجهزة الإلكترونةي قد يسبب مشكلات بالعين وانحناء فى العنق والرأس والصداع ، فضلا عن تبعات
الانفتاح الغير محدود وعدم المراقبة الجيدة يجعل الطفل يشاهد أشياء غير مناسبة لسنه ويتعلم سلوكيات خاطئة تؤثر في تكوينه الأخلاقي .

أخيرا يتسبب إدمان التكنولوجيا عد الصغار إلى حدوث صرع بسبب الإشعاعات الصادرة من الألعاب والرسوم والشاشات، و والإصابة بالاكتئاب ما قد يدفع إلى الانتحار خاصة عند المراهقين بسبب الافراط فى استخدام التليفونات .

الكاتب (أخصائي التشخيص والعلاج النفسي
مقدم برنامج من غير كسوف ومقدم العديد من البرامج التليفزيونية)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق