دراسة علمية.. الحمص يقي من سرطان الثدي

سرطان الثدي هاجس يقلق منام كل أم خاصة المرضعات منهن، إذ تزيد فرص الإصابة به، لكن الأمر لم يعد مقلقا.

ذكرت دراسة حديثة عن أن تناول أطعمة بعينها يقي من الإصابة .

وأضافت الدراسة أن الحمص من أهم الأطعمة التي تكافح الخلايا السرطانية خاصة في مهدها، حيث وجد العلماء أن تناول الحمص بمعدل مرتين في الأسبوع على الأقل، له تأثير إيجابي في الوقاية من سرطان الثدي.

 

وفسّر الباحثون نتائج الدراسة باحتواء الحمّص على مواد تؤمّن استقرار تأثير هرمون الأستروجين، خاصة في فترة انقطاع الطمث، بالإضافة إلى احتوائه على حمض الفوليك الذي يعوق تشكل الخلايا السرطانية، ويحمي البنية ويمنع تشكل الأورام في الجسم.

 

وقد سبق أن تناولت العدد من الدراسات السابقة فوائد الحمص للسيدات، وهي:

 

الوقاية من أعراض جانبية مثل الغثيان، الصداع، والدوار.

الوقاية من الإصابة بالاكتئاب، وذلك لتأثيره الإيجابي على إنتاج الجسم لهرمون السعادة.

ينظم مستويات الكوليسترول في الدم.

يحمي عضلة القلب، وينظم عمل الأوعية الدموية.

يقلل من أعراض التعب الدماغي والعقلي.

يعزز الذاكرة.

يحسّن القدرة على التعلم.

بالإضافة إلى دوره الوقائي من الإصابة بسرطان الثدي.

ويشدّد الأطبّاء على ضرورة نقع حبّات الحمّص في المياه لمدة ليلة قبل طهوها، وذلك للتخلص من المواد السامة الموجودة في الحمص، والتي يصعب على المعدة هضمها، ثم التخلص من مياه النقع وعدم استخدامها في عملية الطبخ.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق