خلعت حجابها في محطة مصر وهربت لفرنسا.. من هي سيزا نبراوى؟

 

على خطى هدى شعراوي سارت «نبراوي» وخلعت حجابها في محطة القطار في 1923، تقدمت معها صفوف المتظاهرات في ثورة 1919، وأكملت كفاحها في الاتحاد النسائي بعد وفاة مؤسسته هدى شعراوي.

عندما ولدت كان اسمها زينب مراد وحينما انفصل أبواها تبنتها إحدى قريبات أمها وعاشت في الإسكندرية ثم سافرت زينب إلى فرنسا ووفي بلاد النور تعلمت في مدرسة ليسيه دو فرساى حتى سن الـ17، وعندما عادت لحياتها المرفهة الخاوية في مصر أصيبت بالاكتئاب إلى أن احتضنتها هدى شعراوي وبدأتا معاً مسيرة كفاحهما لتحرير المرأة المصرية.

بجانب رئاستها لتحرير مجلة L’Egiptienne الفرنسية، التي يصدرها الاتحاد النسائي، كانت «سيزا» أشهر عضوات الاتحاد لعقود طويلة، وأصبحت رئيسة للاتحاد النسائي الديمقراطي الدولي، ومقره في برلين، واستقالت منه فيما بعد اعتراضاً على موقفه من القضية الفلسطينية.

تحقق في عهدها للرئاسة الاتحاد النسائي، عدة مطالب منها رفع سن الزواج للفتيات ليصبح 16 عاماً، والتأكيد على حق الفتاة في التعليم، ومن ثم السماح لها بالترشح للبرلمان والمناصب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق