المرأة السعودية تكسر قيودها وتطير فى سماء الحرية بدون محرم

بعد قرار ظنه الجميع مستحيلا أن يصدر في يوم من الأيام أعلنت السطات السعودية حزمة قوانين جديدة تكسر القواعد المتبعة في البلد الأكثر صرامة، وعكس كل الموروثات السعودية السابقة التي تكانت منع سفر المرأة إلا بأذن زوجها وكذا منعها من قيادة السيارات، فضلا عن حزمة حريات أخرى حصلت عليها المواطنات السعودية بخاتم رسمي يحمل شعار الملك، بعد سنوات من الصراع والجدل.

وأعلنت المملكة العربية السعودية، الخميس، لائحة جديدة من التعديلات تمنح المواطنات السعوديات الحق في الحصول على جوازات سفر والسفر دون موافقة أولياء أمورهن “مثل جميع المواطنين”.

وتمت المصادقة على القانون الجديد، من قبل مجلس الوزراء السعودي وسيسمح للنساء من سن 21 عامًا فما فوق بالسفر خارج البلاد دون وصي، وسيدخل القانون الجديد حيز التنفيذ في نهاية شهر أغسطس من هذا العام، وفقًا لبيان وزارة الإعلام السعودية.

وقال البيان، إن اللائحة الجديدة هي “امتداد لسلسلة من الإصلاحات والمبادرات الرامية إلى تعديل وتطوير اللوائح والقوانين الحكومية بما يتماشى مع احتياجات المجتمع”، بالإضافة إلى ذلك، يقول البيان إنه يمثل “فرصة للنساء لشغل مناصب عليا في الحكومة، بما في ذلك منصب النائب أو مساعد الوزير أو السفير”.

تمت الموافقة على هذه اللوائح في سياق جهود المملكة “لتعزيز حقوق المرأة وتمكينها، على قدم المساواة مع الرجل”، وفقًا لوزارة الإعلام.

وفي سلسلة من التغريدات، أكدت سفيرة المملكة العربية السعودية لدى الولايات المتحدة، ريما بندر آل سعود، أن المملكة العربية السعودية، أقرت تعديلات على اللوائح التي ستمنح حق المرأة السعودية البالغة في الحصول على جواز سفر وسفر دون موافقة الأوصياء.

وقالت السفيرة السعودية، “أنا مسرورة للتأكيد على أن المملكة العربية السعودية ستقوم بإدخال تعديلات على قوانين العمل والقوانين المدنية التي تهدف إلى رفع مكانة المرأة السعودية في مجتمعنا، بما في ذلك منحها الحق في التقدم بطلب للحصول على جوازات سفر والسفر بشكل مستقل”.
وتمت المصادقة على القانون الجديد من قبل مجلس الوزراء السعودي، وسيسمح للنساء من سن 21 عامًا فما فوق بالسفر خارج البلاد دون وصي، وسيدخل حيز التنفيذ في نهاية أغسطس وفقًا لتغريدة من وزارة الإعلام السعودية.

وأصدر الملك سلمان بن عبد العزيز، في 2017، أمرا ملكيا يسمح للنساء السعوديات باستخراج رخص لقيادة السيارات، وهو ما يعد خطوة إصلاحية كبيرة في حقوق المرأة السعودية، حيث كانت تمنع التقاليد المحافظة في المملكة ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق