الحزن والشتاء يدمّران بشرتك.. إليك طرق حمايتها

 

ثمة مفاهيم خاطئة شائعة، أن أشعة الشمس في الصيف هي الأكثر ضررا على البشرة لكن في الحقيقة يشكل الشتاء خطراً أكبر على نضارة وجمال بشرتك، حسب مقابلة أجرتها صحيفة ديلي ميل مع إيما أبلبي، أحد أشهر خبراء العناية بالبشرة في انجلترا.

كريم الوقاية من الشمس
تنصح إيما أبلبي باستخدام كريم واقي من الشمس بمعامل حماية 40 SPF على الأقل، وذلك على مدار العام، موضحة أن حوالي 90% من مشاكل البشرة مثل شيخوخة الجلد، الجفاف، التصبّغ، الترهّل، ناتجة عن التعرّض لأشعة الشمس دون تطبيق كريم وقاية من الشمس.

أشعة ضارة
إيما لفتت أيضا أن أشعة الشمس تسبّب أضراراً للجلد بعدة طرق مختلفة، تسهم جميعها في الشيخوخة المبكرة للبشرة، فأشعة الشمس تدمر الكولاجين، ما يؤدي إلى ظهور التجاعيد، وترهّل الجلد، وتلف الخلايا الصبغية، ما يسبب ظهور علامات الشيخوخة، وبقع تصبّغ غير منتظمة، علاوة على أنه قد يسبب بالإصابة بسرطان الجلد.

شيخوخة البشرة

الشمس تتكوّن من نوعين من الأشعة، أحدهما الأشعة فوق البنفسجية، وهي أشعة طويلة المدى، يمكنها اختراق طبقات الغلاف الجوي، حتى خلال طقس الشتاء الغائم، ثم تخترق طبقات البشرة مسببة أضراراً بالغة وطويلة المدى، تظهر في صورة تجاعيد وترهّل الجلد.

الحزن يؤثر على البشرة

ثمة شيء أخر يلفت الانتباه أن دراسة أجريت عام 2014، أشارت إلى أن نقص فيتامين د، يسهم في زيادة الشعور بالحزن، كما أن له دوراً مهماً في حماية البشرة، عبر تحفيز نمو وإصلاح خلايا البشرة، علاوة على أنه يحسّن وظائف البشرة الطبيعية، ويمكن أن يساعد في تعزيز النظام المناعي للبشرة، لهذا فإن نقص فيتامين د له تأثير كبير على صحة ونضارة البشرة.

مع الشتاء، تبدأ الأعياد والحفلات والسهرات، والسهر لوقت متأخر في الطقس البارد يعرض بشرتك للإرهاق والجفاف، لهذا أنتِ بحاجة إلى شرب الكثير من المياه، واستخدام كريم مرطّب ومغذٍّ يساعد على حماية بشرتك من فقدان الرطوبة، ثم الحصول على تقشير لطيف للبشرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق