الإعلامية هاجر عباس: الترند كشف عن «أزمة تربية» في البيوت المصرية

أعربت الإعلامية هاجر عباس، مدير تحرير برامج بقناة المحور، عن غضبها من حالة الفوضى والتخبط التي تعيشها مواقع السوشيال ميديا والتواصل الاجتماعي بمصر، والهرولة خلف مايسمى بالترند.

وأضافت هاجر عباس في تصريحات خاصة لـ«الهانم» أن الترند صار وسيلة لتشويه الأشخاص والشخصيات العامة والخاصة، وذلك ظهر من خلال التعليقات من المتابعين التي لا تراعي الخصوصية الشخصية وعادات المصريين، وقد تصل أحيانا إلى التنمر والتجاوز في حقوق الأشخاص.

واستكملت عباس « على سبيل المثال ترند ياسمين صبري حينما قالت عن زوجها أبو هشيمة (بيضحكني) والمتابعين استغلوا اللفظ في السخرية من رجل الأعمال حتي تضايق وقبل أن تخرج الفنانة لتغير كلامها وانها قالت صفات كتير حلوة وكيف قص رامز الحتة دي بس ! … مع ان الشعب كله عارف ان ابو هشيمة مجتهد وشاطر وكل حاجة .. لكن كلمة بيضحكني هي أحلي كلمة اتقالت ف حقه … وهنا نقدر نقول إن سواء هو أو الناس اللي سخرت منهم لديهم مشكلة كبيرة جدا وشايفين أن الرجل لابد أن يتصف بصفات معينة وهذا ليس من الذكاء».

ولفتت الإعلامية هاجر عباس إلى أن التعليقات التي جاءت على «ترند التحرش»، كشفت عن مدى الأمراض النفسية التي يعاني منها كثير من المتابعين وأصحاب التعليقات، والتي حاولوا من خلالها ايجاد تبريرات لجريمة لا يقبلها أحدهم على أهل بيته أو ابنته أو زوجته واخته، لافتة أن كثير من التعليقات دافعت عن المتحرشين بل وتعدتها للهجوم على المنتقبات، ليسبب الترند انقساما وجدالا ومشادات كلامية.

وأضافت عباس أنه من واقع التعليقات على الترندات في مصر يكشف عن أزمة تربية وسلوك عميقة لدى قطاع من الشباب والمراهقين، الذين يدافعون عن جرائم واضحة وضوح الشمس خاصة وأن تلك الجرائم كالتحرش وسب الأعراض تتنافي كليا مع تعاليم الدين وعادات وشهامة المصريين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق